الجمعة، 11 يناير، 2013

مأمون اوغلو بالي بيك و ابيكا خانو حريم السلطان 2

قصة حب مأمون اوغلو بالي بيك و ابيكا خانو
التى لم تكتمل ورحل كل منهم الى طريق بسبب الحقد وكاد ان يموت هو من اجلها حفظـًا لكرامتها وسمعنها
هل يوجد فى مجتمعنا اليوم مثل هذا الحبيب الذى يقبل بالسجن و الموت من اجل من يحبها


‏هناك تعليقان (2):

  1. اميرة الزهور14 يونيو، 2013 3:55 ص

    رووووووووووووووووووعة مووووووووووووووووووووووووت

    ردحذف

نرحب بمشاركات الزائرين